08-تشرين الأول-2013

سمارت توغو.. أسلوب عملها جديد في عالم السيّارات

 

 

 

 

 

 

 

كتب: علي شاهين

إنه أسلوب جديد في عالم السيارات، فعندما نحتاج الى قيادة سيارة في المدينة، ما علينا إلا استخدام بطاقة معيّنة تحمل رقماً سرّيّاً يتيح لنا قيادة السيارة لفترة زمنيّة معيّنة، ومن ثم إعادتها الى المكان الذي كانت فيه قبلاً، وبالنسبة الى بدل الركن يترتّب على السائق دفع ٣٨ سنتاً في الدقيقة، فيا لها من فكرة عبقرية!

 

لكن في مقابل هذه الايجابيّات كلّها، عانينا بعض المشاكل مع هذه السيارة، فبعض الخدمات فيها بطيئة وتصميمها عادي ومواصفات الأمان فيها ضعيفة.

 

في الواقع، فإن «Smart 2go »، مع كونها ملائمة للعديد من الاستخدامات، لا تتناسب مع حاجات الأشخاص الذين ينوون اجتياز مسافات طويلة، لأن تكلفة ذلك ستكون باهظة عندئذ؛ فقيادة «سمارت توغو» مدة ثلاث ساعات تكلّف ٦٨ دولاراً وهذا ليس بالثمن البخس.

 

وها هي بعض الآليّات التي يجب اتّباعها مبدئيّاً لاستخدام هذه العربة: تعيين الموضع الذي ينوي السائق التوجّه إليه باستخدام الهاتف الذّكي، البحث عن أقرب سيارة، حجز السيارة، السير باتّـجاه السيارة وتشغيلها من بعد استعمال البطاقة السرّيّة، وأخيراً الانطلاق.

 

وفي بعض الأحيان، وعندما نكون بأمسّ الحاجة الى استئجار هذه العربة، لا نجدها حاضرة بالسهولة التي نظنّ.

 

لقد أجمع الكثيرون على أن خدمات «سمارت توغو» غير موثوق بها في غالبية الأحيان، وذلك لأسباب عديدة كنّا قد ذكرناها في وقت سابق.

 

ومن أهمّ ما أثار اهتمامنا، هي كلمة السرّ التي إذا لم نستخدمها، فإن السيارة لا تتحرّك من مكانها. وفي حال نسياننا هذه السرّيّة المطلقة، علينا العودة الى صفحة جديدة على شبكة الإنترنت، والعمل على إيجاد كلمة سرّ جديدة. وقد تستغرق هذه العمليّة من عشر الى خمس عشرة دقيقة، وقد نصل بالتالي متأخّرين على عملنا.





التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق