مرشح يخطب بجمهوره ان الامام الحسين زاره في المنام وطلب منه مساندة ابو اسراء.. انتخابات بنكهة البيرة والدجل تحركات ثوار العشائر وفصائل المقاومة المسلحة في محيط بغداد تهدف الى انهاك الجيش الحكومي والمعركة الحقيقة لم تبدأ بعد.. المالكي يروج لائتلاف دولة القانون على أشلاء قواته العسكرية خبراء: 78 مليار دولار ودائع راكدة في أبرز مصرفين بالعراق لقاء الصدر والسيستاني.. المالكي يجمع ما فرّقه التاريخ سقطة سياسية مخزية .. دولة ولاية الفقيه في العراق تبدأ من قانون تزويج القاصرات ائتلاف العراق أول الكتل الانتخابية خسارة.. رئيس ائتلاف العراق فاضل الدباس يسعى إلى تجميل وجهه وتحسين صورته من بوابة الانتخابات قصّة أبو غريب: نهاية ستة عقود وتسعة حكّام إغلاق سجن أبو غريب لمنع فضيحة دولية تتعلق بتعذيب سجناء وانتزاع اعترافات الفيدرالية في العراق.. مشكلة وليست حلاً حملات تمزيق الصور الانتخابية تستثني رئيس الحكومة نوري المالكي وأعضاء ائتلاف دولة القانون وحلفائهم صراع بين مرجعية النجف وقم لا يظهر على السطح.. السيستاني وتحديات الانتخابات في العراق لجنة تؤكد تجريف 3 ملايين نخلة خلال السنوات الأربع الماضية.. النخيل ثروة جرفتها الحرب في العراق سبب ارتفاع معدلات الجرائم كالسرقة والقتل والاغتصاب والاعتداء الجسدي والانتحار في الجنوب.. المخدرات الإيرانية تغزو جنوب العراق بغداد لم تسقط لكن دخلها الساقطون.. 11 عاماً على احتلال العراق: هنا الجحيم شكاوى من جودة النفط تهدد خطط زيادة الإنتاج بالعراق ائتلاف كرامة يطلق حملته الانتخابية من اربيل تحت نداء (بلا شعارات) وزعيم التحالف الشيخ خميس الخنجر يدعو الى ضرورة قطع الطريق على المالكي في ولاية ثالثة الانتخابات البرلمانية المقبلة وصندوق العجائب: لا قيمة لحسابات الورقة والقلم عمليات مسخ المجتمع العراقي من متحضر إلى متخلف مستمرة .. زواج القاصرات يقتل 6 عراقيات في شهر واحد صراع النفوذ بين الأحزاب الشيعية الثلاث يتطور.. مَن يحكم الجنوب؟ اعترافات مثيرة لعراقي شيعي يقاتل في سوريا المالكي يحشد انتخابياً بـ(ثارات العراق) ويطالب بإبقاء الأيدي على الزناد موجة من السخرية والتهكم على شعارات المرشحين والمواطنون يعدونها استخفافاً بعقولهم مستنسخ من قانون الطوارئ السوري.. حملة شعبية رافضة لقانون الطوارئ تجتاح المدن العراقية الخمر في عراق الأحزاب الشيعية حرام.. وحبوب (الكبسلة) وباقي صنوف المخدرات حلال الرئيس الراحل يطاردهم حياً وميتاً.. كذبة نيسان وميلاد صدام يحاصران الانتخابات البرلمانية المقبلة مليونيّة الإعلانات الانتخابية في العراق: المجرَّب لا يُجرَّب يخشى من أي رئيس حكومة قادم.. قوّة نوري المالكي من ضعف خصومه تحت حكم الأحزاب الشيعية.. المرأة سلعة العشيرة في جنوب العراق سفارات وبعثات دبلوماسية عربية وأجنبية في المنطقة الخضراء ببغداد تبلغ حكوماتها احتمالات شن هجمات مسلحة على المنطقة هنا ديالى.. هنا خط الدفاع الأخير عن العرب والعروبة في مواجهة العجمة والاستعجام والأعاجم كذاب نوري المالكي كذاب علي حاتم السليمان يتحدث بصوت السياسي ولا يرتدي بدلته القضاء العراقي: اتهامات بعدم الكفاءة والانحياز لمشاهدة البث الحي لقناة (العباسية) الفضائية على شبكة الانترنت يرجى زيارة موقع www.alabasia.tv ابو مجاهد .. الذراع التجاري الضارب للمالكي وحلال المشاكل المالية بين فرقاء السلطة ينزل بثقله لدعم الولاية الثالثة الكربولي حانق على الفريق الخزرجي وساخط على كتابه الاخير الذي تناول فيه بطولات الجيش العراقي الباسل على قوات خميني وتضحياته في الدفاع عن البوابة الشرقية للامة العربية المالكي يفشل في تقديم مسرحيته الكوميدية باستغلال مقتل الإعلامي محمد بديوي لأغراض انتخابية عزوف الشارع الموصلي عن آل النجيفي يؤكد خسارة (متحدون) في الموصل كاظم الساهر.. ربع قرن من النجاح سعي المالكي لولاية ثالثة وحد خصومه السياسيين وفرق حلفاءه في التحالف الوطني الاجتثاث.. اخر دواء المالكي لإقصاء المغردين خارج سربه الفساد وراء عدم استماع المالكي لمختصين حقيقيين في شؤون الدولة حكومة المالكي تغادر سياسة التشجيع وتغض النظر عنها.. إقامة مئات العشوائيات في بغداد وحولها قرار حكومي طائفي بامتياز حملة مساعدة نواب البرلمان الخيرية.. تحشيشة سياسية جديدة قائمة الكرامة: صوت من لا صوت لهم مراقبون سياسيون: حروب المالكي وطموحه في الولاية ثالثة تدفع العراق إلى المجهول بعد إدراكهما أنهما غير قادرين على زعامة شارعيهما.. المالكي والنجيفي ينسقان لإخضاع السنة العرب لإرادتهما كونهم الحلقة الأضعف كما يظنان السنة العرب كشفوا مؤامرة الاثنين ودفنوها في مهدها.. المالكي – النجيفي: تحالف في السر.. تقاطع في العلن بدهاء يتحرك على المرجعية الشيعية والأكراد والسنة لكنه لن يفلح.. إبراهيم الجعفري: أقل المتضررين وأكثر الرابحين من تصرفات المالكي أجندة المالكي الوحيدة: حملات عسكرية وانتخابية.. مراقبون سياسيون يصفون حكم حزب الدعوة بأنه الأكثر دموية في تأريخ العراق يعتقد العناد بطولة ويشغل نفسه وحكومته في معارك تضعفه وتفقده احترامه.. مراقبون سياسيون: إذا بقي المالكي على رأس السلطة فسيتحول العراق إلى حلقة التفكك الأولى في المشرق خميس الخنجر في مواجهة مفتوحة مع نوري المالكي في 30 نيسان 2014 قد تعيد تجربة (القائمة العراقية) بشكل آخر حكومة المالكي تنبطح امام البضائع الايرانية والتجارة تبرئ نفسها من ذلك.. (ساخت ايران) تملأ شوارع بغداد والعراقيون يجأرون بالشكوى من رداءتها الشيخ خميس الخنجر: الاعتصامات أبرزت حيوية العراقيين وحضاريتهم في مواجهة آلة التخريب والاعتقالات والاغتيالات أكذوبة المصالحة الوطنية وموقف (عشيرة) حزب الدعوة منها.. سياسيون: الأمريكان أكثر وطنية عراقية من عملائهم حين أشركوا حتى قتلة جنودهم في العملية السياسية خميس الخنجر..هل يستطيع قلب الطاولة على النجيفي والمطلك ويدفع بـ(ائتلاف الكرامة) الى الصدارة؟ الأحزاب الشيعية تتسلط بعقلية المعارضة لا بالدولة.. الكتل داخل العملية السياسية والحكومة تفتقر الى انظمة داخلية وتعمل باسلوب الصفقات لمشاهدة البث الحي لقناة (العباسية) الفضائية على شبكة الانترنت يرجى زيارة موقع www.alabasia.tv تابعوا قناة (العباسية) الفضائية على التردد: 11515، نايل سات، 3/4، 27500، افقي

22-أيلول-2012

الخرزة الزرقاء... من الاساطير أم لها أساس منطقي؟!

 

كتب: سرمد قاسم

ان من الاشياء التي يخشاها الناس ويحاولون قدر المستطاع حماية انفسهم منها هو ( الحسد ). ذلك السلاح الذي يستخدمه ضعفاء النفوس والايمان, في تمنيهم الأذية للاخرين, مصحوبا بالكراهية والبغض وحب النفس, وما ينتج عنه من أذى وشر, فقد حاول الناس منذ القدم تجنب التعرض لشر الحسد, خشية ان يتسبب في زوال النعم كالمال والجمال او المنصب, او اي شيء له قيمة كبيرة لدى الانسان زواله يعني وقوع صاحبه في مشكلة ما, لذا حرص الناس منذ القدم على الاحتماء من هذه القوة الشريرة مستخدمين شتى انواع الاساليب, ومختلف الطرق, منها ما تناقلته الاساطير عبر الزمن, ومنها ماذكر في الاديان المختلفة.

 

الحسد هو تمني شخض زوال النعمة من شخص معين وتصبح ملكا لنفسه, وقد يكون غير مقصود مثل تمني شخص ان يتمتع بمميزات شخص اخر, وهو ما يعرف بـ (العين), ولتجنب هذه الامور قام الناس منذ القدم بابتكار اساليب يُعتقد انها مُحصِنة وتقي الانسان شر الحسد والعين, منها ( الخرزة الزرقاء ) التي تحتل مكانة هامة في الثقافات الشعبية للمجتمعات العربية بمختلف الاديان, وتعلق عادة كقلادة حول الرقبة, ولا يكاد يخلو منها بيت او سيارة, فالناس يعتقدون ان بها قوة سحرية تحصن حاملها من المخاطر وتقيه من العين الحاسدة.

 

تتخذ الخرزة الزرقاء أشكالا مختلفة, منها الذي ياتي على شكل كف اليد تتوسطها عين يغلب عليها اللون الازرق, الذي من المعتقد أن الشعوب السامية التي سكنت أطراف البحر المتوسط هي التي اوجدتها بهدف ترهيب الرومان الذين استعمروا بلدانهم في حقبة من التاريخ, وربما كان للأسطورة صلة بطقوس السحر التي تؤمن بأن لكلٍّ عدد ولكل حرف خصائص ودلالات, فالعدد خمسة وكف اليد بهما ذبذبات طاقة الدفاع التي تمنع الأذى عن جسم الإنسان أو ما يخصه إذا ما دُفعت في وجه الحسود, ففي بعض المجتمعات العربية تدفع المرأة بكف يدها (بعد فرد الأصابع الخمسة) في وجه من تظن أنه يضمر الحسد لها فتنطق باسم العدد "خمسة".

 

يقول المواطن ابراهيم فواز (28) سنة, ان الحسد موجود, وانه مؤمن به, وإن الوقاية الوحيدة منها هو الايمان بالله, لكن في الوقت ذاته لا ينكر ان للخرزة الزرقاء دورا في الحماية من العين والحسد, يعتقد ان الشخص حينما يحسد يخرج من عينه شعاع, فتقوم هذه الخرزة بدورها في صد هذا الشعاع ويبطل مفعولها, لذا يضع ابراهيم الخرزة في سيارته, خوفا من الحوادث او من ان يصيبها مكروه.

 

وفي حديث مع هاني شيحة (52) سنة وهو تاجر يقول انه ينكر تماما ما تفعله هذه الخرزة ودورها في الحماية من الحسد, حيث انها مجرد جماد لا تضر ولا تنفع, والايمان بها او اقتناؤها او حتى بيعها هو شرك بالله, ولكن الناس منذ القدم حاولوا ابتكار اساليب مختلفة لعلها في اعتقادهم تحميهم من شر الحسد, منها الخرزة الزرقاء, فالناس اطلقوا عليها مسميات مختلفة مثل خرزة الكبسة وخرزة النفس وجميعها تندرج تحت مفهوم الحماية من الحسد, لم ترد اي حقائق علمية تثبت فعاليتها, لذا هي برأيه بعيدة كل البعد عن تلك الحقيقة التي يتناقلها الناس حول دورها في الحماية من الحسد والعين.

 

وعلى الاطار نفسه يقول فؤاد الافغاني ان الخرزة الزرقاء هي مجرد مسألة نفسية, حيث ان الشخص عندما يرتديها يشعر بالحماية, لكنها في الواقع ليست كذلك, ويعتقد ان سر إيمان الناس بها يكمن في اللون الازرق للخرزة حيث ان اللون الازرق هو اول ما يميزه الانسان بين الالوان وعندما يتعرض الشخص للحسد يقوم هذا اللون بدوره في التصدي لها.

 

في الواقع هنالك اشخاص يراود المرء شعور بعدم الارتياح حين النظر في اعينهم مباشرة ربما يكون هؤلاء الناس على قدرة كبيرة من الحسد ففي قصة يرويها العم ابو احمد حول ابنة خالته التي تمتاز بجمال لون عينيها, إذ هو اخضر يميل الى الزرقة, خرجت ذات يوم إلى منزل صديقاتها وحين عودتها ذهبت الى النوم, وفي صباح اليوم التالي تفاجأت بأن عينها اليمنى تغير لونها الى الاسود, وبقيت الاخرى كما هي, وانها بعد ذلك الموقف اصبحت ترتدي الخرزة الزرقاء ايمانا منها انه قد يحميها من الاصابة بالحسد, لكن عبدالرحمن ينكر هذه (الخرافة) كما هي برأيه, وان الحماية الوحيدة منها هو الايمان القوي بأن كل شيء بيد الله تعالى.

 

من جانبها قالت استاذة علم النفس الدكتورة سهير السوداني ان الخرزة الزرقاء التي تأخذ شكل كف اليد لها دور في الحماية من الحسد, فكف اليد حسبها تحمل طاقة حافظة, بوصفه يتكون من خمسة اصابع هي الاساس لهذه الطاقة, واستندت إلى ما اثبته العالم المصري الدكتور ابراهيم كريّم, الذي تناول الرقم الخمسة في ابحاثه وقال ان هذا الرقم موضوعيا يحمل في طياته طاقة حافظة يمكن لها ان تشكل مجال حماية, لذا فإن العامة غالبا ما يستخدمون الرقم خمسة في محاولاتهم دفع الشرور او التخلص من المصائب, فهل ما يفعله العامة, حينما يقوم الواحد منهم برفع كفه مفتوحا على اتساع مساحة اصابعه, يحمي من الشرور ام ان الامر مجرد طقوس وعادات اجتماعية لاتسمن ولا تغني من جوع؟

 

إن عالمنا مليء بالاسرار والظواهر التي تثير الكثيرمن التساؤلات, دون وجود تفسير علمي او معقول لحدوثها, فمن النادر ان تجد شخصا يعترف بانه حسد او أضر بعينه شخصا اخر خوفا من إلصاق تهمة الحسد اليه وماينجم عن ذلك من نبذ الاخرين له, فالحاسد هو عدو خفي من الصعب ان يتعرف إليه احد, وكيفية عمل الخرزة الزرقاء ودورها في الحماية يبقى غامضا متنقلا بين من يؤمن بها ومن ينكرها لكن يبقى الحسد احد الامور التي يحاول الناس تجنبها وتحدثت عنها الكتب السماوية بانها عادة خبيثة لما بها من ضرر وشر لافراد المجتمع لذلك ينصح بذكر الله عند رؤية شيء يثير الدهشة او الاعجاب كقول ماشاء الله او تبارك الله لتفادي وقوع الاضرار.




التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق