سيف الدوري

09-تشرين الثاني-2014

في الذكرى الـ55 لتأسيس وكالة الانباء العراقية

 

 



 

 

من المفارقات ان مسيرة الوكالة تمتد من احمد قطان الى احمد سكران، ومن المفارقات ايضا ان الوكالة قد عمل فيها الفرحان والسكران والزعلان اي داوود الفرحان واحمد سكران وعباس زعلان.

 

شغل منصب مدير عام وكالة الانباء العراقية حسب التسلسل الزمني كل من احمد قطان فشاذل طاقة والعميد يحيى الخطيب فالعميد دريد الدملوجي فمدحت الجادر ثم عامر السامرائي فبهجت شاكر فطه البصري فمناف الياسين ثم طه البصري مرة اخرى فحسين السامرائي وكالة فسعد البزاز ثم عدنان الجبوري فعدي الطائي فاحمد سكران وكالة.

 

اما معاون المدير العام نعيم العزاوي فاحمد فوزي عبد الجبار ثم محسن حسين فطه البصري ثم حسن العلوي ثم فراس الجبوري فوليد الجنابي ثم موفق عسكر فمعاذ عبد الرحيم واخيرا سيف الدين الدوري.

 

تمر اليوم التاسع من تشرين الثاني / نوفمبر الذكرى الخامسة والخمسون لتأسيس وكالة الانباء العراقية التي استشهدت عن عمر ناهز 43 عاما وهي في عز شبابها على يد المحتلين الامريكان حين اطلق عليها الحاكم المدني الامريكي للعراق " بول بريمر" الرصاصة القاتلة فارداها صريعة ابناءها الذين احبوها واحتضونها الكبار منهم والصغار تركهم الاحتلال يتامى اذ تفرقوا وتشردوا بعد ان كانت الوكالة هي الام الحنون لهم جميعا العربي منهم والكردي المسيحي والمسلم الشيعي منهم والسني البعثي والشيوعي والقومي والناصري العراقي والفلسطيني والمستقل يجمعهم العمل الجاد في بيتها الواسع الكبير الذي وضع اساس بنائه رجال تفانوا في سبيل اعلاء هذا الصرح الاعلامي الذي بدأ صغيرا حين وضع لبناته الاولى عدد قليل من الصحفيين على رأسهم الاستاذ محسن حسين وحميد رشيد والبداية كانت من دار الاذاعة والتلفزيون ثم انتقلوا ومعهم شعبة الانصات التي كان يعمل فيها كل من عبد الوهاب جدوع وميثم كمونة وهدى عبد الرحمن وسهام الحكيم ومسؤول الشعبة ثابت نعمان السعدي شقيق المذيع قاسم نعمان السعدي الى بناية ذات الطوابق الثلاث في الصالحية التي ضمت مجموعة من المحررين والمترجمين اخذ عددهم يزاد يوماً بعد آخر بينهم فؤاد عبد الله الشمس وزهير السمان وحامد يوسف حمادي وفاروق شكري والحاج هادي الساعاتي وابراهيم اسماعيل واحمد حمدي وغالب صخريا وفريد ايار وفؤاد الخليل وزكي الحبة وغسان الهنداوي وآخرون لا اتذكر اسماءهم ،بادارة الاستاذ احمد قطان اول مدير عام لها والذي رشحه وزير الارشاد آنذاك الاستاذ فيصل السامر. والتي اصدرت اول نشرة اخبارية باسم " وكالة الانباء العراقية" يوم التاسع من شهر تشرين الثاني /نوفمبر 1959 .

 

انا شخصيا عملت فيها منتصف عام 1962 حين كنتُ طالبا في معهد اعداد المعلمين الدورة الاولى التي افتتحت للسنة الدراسية 1961 – 1962 وكنت ادرس صباحا واعمل مساءا في شعبة الانصات التي تقع في الطابق الثالث وفيه عدد من العاملين اتذكر منهم للفترة الصباحية والظهيرة كل من عبد الوهاب جدوع والشاعرة هدى عبد الرحمن وميثم كمونة ابن عضو مجلس السيادة عبد المجيد كمونة وسهام الحكيم وعدنان الدوري . اما نحن في الفترة المسائية فكنا محمد سعيد الصحاف طالب اللغة الانكليزية السنة الاخيرة في كلية التربية كاظم بحر وعبد الحسين الفتلي طلبة السنة الاخيرة في الجامعة وكذلك طه ادريس وفاروق جزراوي وصبحي عبد الجبار، وخلال زيارتي لكلية الاداب التقيت بصديقي ابراهيم العيدان واخبرته بحاجة الوكالة الى موظفين وتقدم وتم قبوله في قسم الانصات المسائي.وصدر أمر تعييني وابراهيم في اليوم نفسه بعد ان استقبلنا المدير العام الاستاذ احمد قطان وتحدث معنا بعدة كلمات مفيدة ومختصرة واتذر منها قوله لنا ان العمل في البداية ستجدونه صعبا لكن بمرور الزمن سوف تتعلقون به وتحبونه وهذا ما حصل وعشته شخصيا خلال العقود الثلاثة التي قضيتها في هذا المجال.

 

وكانت شعبة الرونيو والتوزيع بجانب شعبة الانصات وفيها محسن خضير وقيصر عجمي وطارق حمزة. اما شعبة التدقيق او التصحيح ففيها صباح حوير وعقيد متقاعد من عائلة الاوسي . وبجانب التدقيق شعبة الطابعة واتذكر منهم علي البلداوي وكامل عرب. ومقابل شعبة الانصات كانت الشعبة الفنية اي الالتقاط وفيها محمد ياسين لطيف الدليمي . وفي الطابق الثاني كانت شعبة الحسابات وفيها رئيس الشعبة اديب راجي غريب وبجانبه غرفة مدير الادارة نعمة مرهون فيما كانت شعبة الاستعلامات ويديرها انترانيك و وسلمان العاني واخر اسمه نجم لا اتذكر اسم والده.

 

كان آنذاك لدى الوكالة سيارتان واحدة ستيشن بيضاء تنقل كبار الموظفين واخرى لاند كروز تقوم بايصالنا ليلا الى دورنا ويتولى سياقتها بالتناوب كل من كريم حسب وفاضل عباس.

 

ومن الموظفات اللاتي كن يعملن في الوكالة اتذكر منهم السيدة سعاد الخوري وكاتبة الطابعة زكية يوسف وماجدة لا اتذكر اسم والدها.

 

وبعد حركة 8 شباط تم تعيين الاستاذ شاذل طاقة مديرا عاما لها وقد شهدت الوكالة توسعا في كادرها حيث تم تعيين ععدد من الموظفين اتذكر منهم الاستاذ عزيز المشهداني وعبد الجبار الشطب اللذين جاءا من لندن وكذلك مؤيد الصفار وغازي مجدي وغازي الشيخلي وفراس الجبوري وبتول محمد أمين حسن وبدر عبد الله عداي واكرم المهداوي وآمال الزهاوي وشفيق عبجل السامرائي شقيق وفيق السامرائي ومنى كمونة ام وحدة التي عملت سكرتيرة للمدير العام . في ذلك الوقت تم تعييني مراسلا للوكالة بدمشق فيما تم تعيين ابراهيم العيدان مديرا لمكتب الوكالة في بيروت.

 

وافتخر واتشرف اني كنتُ اول مراسل لوكالة الانباء في دمشق عام 1963

 

وأول مراسل للوكالة في العاصمة الاردنية عمان 1969

 

واول مراسل للوكالة في عدن عاصمة اليمن عام 1971 واتذكر حينما التحقت بالعمل هناك وكالعادة لابد ان ازور مدير وكالة انباء عدن محمد ناصر وزرتُ كذلك وزير الاعلام عبد الله الخامري وقد اخبرته بملاحظتي اذ وجدت تايتل او مختصر اسم وكالة انباء عدن هي (واع) فقلت له ان وكالة الانباء العراقي واقدم من وكالتكم تحمل اسم ( واع) طبعا شكرني على هذه الملاحظة . وبالفعل تم تغيير اسمها الى (أنا).

 

وبعد حركة 18 تشرين الثاني التي قادها الرئيس عبد السلام عارف اصبح العميد دريد الدملوجي مديرا عاما لها وسكرتيرته سميرة محمود نديم ،كما تم تعيين اعداد اخرى وجديدة في الوكالة واصبح مراسلها في القاهرة محي الدين اسماعيل وفي بيروت خلدون ساطع الحصري . كما تم تعيين كل من بدري الشيخ وقيس الياسري وعلي الاسود وعبد الجبار نجم ومالك النواس وهاشم محمد صادق وهناء العمري وأمل الشرقي واحمد الحديثي وعبد الهادي الفكيكي وحارث طاقة وشغل مدير ادارتها كريم السامرائي ثم جاء بعده شقيقه امين السامرائي. وقد توسعت الوكالة وانتقلت شعب الانصات والطابعة والتدقيق وشعبة التصوير الى بيت خلف البناية المكونة من اربعة طوابق وبين البنايتين اتخذت محلا لاعداد الشاي والقهوة من قبل جبار وشقيقيه كريم وخضر.

 

وتوسعت شعبة الانصات حيث تم تعيين آخرين فيها منهم حربي علي وعدنان عبد الباقي وسعدية مجيد الخزرجي وعباس السعدون ومجيد عبد علي وقحطان الجبوري وزكي الجزائري وفاضل سلمان الربيعي وفاضل القلمجي وطارق العزاوي .كما تم تعيين مجموعة اخرى في قسم الانصات المسائي منهم حسام عبد العزيز العلي- سفير فيما بعد ووليد عبد العزيز وهدام السامرائي طالب الكلية العسكرية المسرح والثلاثة لم يستمروا طويلا في العمل حيث تركوا الوكالة فيما بعد.

 

أما شعبة التدقيق فكانت تضم كلا من ونوري عبد الرحيم شقيق معاذ عبد الرحيم ومحمد سالم وعبد الجبار الوائلي ابو ربيع وآخرين لا اتذكر اسماءهم.

 

شعبة الطابعة وفيها علي البلداوي وعبد الواحد جواد سعيد ابو سمير وموسى جعفر وخالد ماجد وسامي حسن وابتسام وماجد عاصم ولميعة احمد عبد الرزاق وسعاد فاضل زوجة محمود محمد احمد وام رعد ومركريت زوجة المصور فاروق باك وجاسب عبد الاحد وناجي حمودي وسعدون عبود.

 

شعبة التصوير ومسؤولها لطيف العاني ابو مصطفى وفيها المصورون فاروق باك وبولص حنا وصالح مهدي وتوسعت بعد تعيين منصور محسن ومحمد علي حسن وعبد الودود جعفر الخفاجي وعبد الجبار الخشالي وناظم سهيم وحمزة جاسم وحميد كجيد محمود وجاسم محمد جبر ورعد عبد الباقي العجيلي وحسن معجون والمصورة ليلى.

 

عقب حركة 17- 30 تموز 1968 تم تعيين الاستاذ عامر السامرائي مديرا عاما لها الا انه لم يستمر طويلا فقد تم تعيينه ملحقا صحفيا في العاصمة الجيكوسلوفاكية براغ . وحل محله الاستاذ بهجت شاكر الذي شهدت الوكالة في عهده تطورا كبيرا من الناحية الفنية والبشرية اذ انتشر المراسلون في العديد من العواصم العربية والاوروبية اتذكر منهم:

 

الذين تناوبوا على العمل في هذه الدول وهم:

1 – محسن حسين – القاهرة

2 – فاروق شكري- القاهرة

3 - زكي الحبة – القاهرة

4 – مراد ابراهيم – القاهرة

5- حافظ الراوي – القاهرة

6 – حسين السامرائي – القاهرة

7 – محمد فخري رزوقي – القاهرة

8 – سامي حسن القاهرة

9- سيف الدوري – القاهرة

10- نوري الزكم

بيروت

1 - ابراهيم العيدان ، عقب حرة 8 شباط 1963

2- خلدون ساطع الحصري، عقب حركة 18 تشرين الثاني 1963

3- كريم محمود شنتاف عقب حركة 17 تموز 1968

4- عبد الهادي الفكيكي

5- محمد جاسم الامين

6- طه ادريس

7 – فراس الجبوري

8 – شوقي عبد الرزاق

9 – قحطان محجوب

10- عبد الجبار نجم

11- مالك النواس

12- نزار الجبوري

13 – عبد الحسين مصلح

السودان

1- خيون احمد صالح

2 – خالد الخزرجي

3 – محسن خضير .

المغرب

1- اسامة الصالحي

2- حسن العلوي مدير مكتب المغرب العربي ومقره المغرب

3 – مثنى الطبقجلي

4 – صالح مهدي

5 – علي جابر البيضاني

6 – فرج الجعفري

7- وليد عمر العلي

كريم حطاب- 8

تونس

1- مثنى الطبقجلي

2- حميد موسى علي

3- قاسم سلمان

 

الكويت

1 – حسين السامرائي

2- غالي نعيمة

3- عبد الحسين مصلح

4 – عدي عبد الستار

 

الاردن

1 - سيف الدوري

2 – فراس الجبوري

3 – عيسى العيسى

4 – فاضل الربيعي

5 – حميد شنتاف

دمشق

1 – سيف الدوري

2- نزار عايد

3 – مليح ابراهيم شكر

عدن

1 – سيف الدوري

2- محمود محمد احمد

3 – عدنان الدوري

4 – فاروق جزراوي

5 – عدنان عبد الباقي

صنعاء

1 – فتحي الاسدي

2- صفاء رشيد

تركيا-

1 – هشام حويش

لندن

1- عدنان عبد الرزاق

2- فوزي الحيالي

3 – فايق منصور

4- فايق عبد الرحيم

5- محمد بديوي

6 – عزيز جار الله

7 – صباح سالم نامق

باريس

1 – حسين السامرائي

2- فرج الجعفري

النمسا

1- علي معن

2 - رعد محيي عارف

بلغراد – زهير السمان

سويسرا – ماجد مكي جميل

نيويورك

1 – مليح ابراهيم

طهران

1 – مامون يوسف

2- نوري الزكم

هذا ما اتذكره واعتذر ان نسيت احدا من الذين عملوا مراسلين في الخارج ولم اذكرهم واتمنى تزويدي بأسمائهم.

كما ارسلت الوكالة العديد من الموظفين زمالات دراسية الى الجامعات الاوروبية للدراسة فيها لنيل الشهادات العليا هناك ومن هؤلاء مليح ابراهيم شكر واسامة مهدي الصالحي وعدنان الشيخلي الى بريطانيا وولاء سعيد وساجدة مطشر الى فرنسا وحكمت الطعان الى اسبانيا وآخرين لا اتذكرهم.

وتم تعيين قتبة الالوسي مديرا للادارة الا انه لم يمكث طويلا.وشغل آخرون مديرا للادارة منهم هاشم محمد صادق ومجبل السامرائي وبخيت حنتوش اضافة الى العدد الاخر الذين يعملون فيها منهم كامل السعدي ونجاد محي الدين وجعفر فرج وبداي عبد الزهرة وفاضل عطا الله ومحمد جعفر ابراهيم .

 

اما القسم الفني فقد توسع كثيرا وضم العديد من المهندسين والفنيين منهم علي عبيدة وعبد الامير علوان وادور خوين وسمير مهدي وطالب حامد قاسم وراتب عبد القادر وجميل صبري عبد الرزاق وفارس السامرائي وعبد الرسول عبد الرزاق وحمدي شاكر الراوي والمهندس حازم بطرس المختار وحازم يحيى جرجيس ومسيحة مصطفى وحسن عازب السعدي ويعقوب يوسف احمد جعفر فرج وأويقم سورو وخالدة فيصل حسين.

 

ومن الناحية الفنية توسعت الوكالة من حيث المترجمين والمحررين اذ تم تعيين عدد كبير منهم هارون محمد ومعاذ عبد الرحيم وغسان حامد القاضي ومثنى الطبقجلي واسامة مهدي وطارق مكية واكرم علي حسين وصفاء الصفار ووليد عمر العلي وصباح احمد صالح ومليح ابراهيم شكر ونزار عايد وفهد خميس الضاري وعامر السامرائي ونزار زكي وصفاء رشيد ومثنى محمد نوري وعدنان حسين رشيد ومهدي لفتة الزعيري وعدي عبد الستار وشاكر عبد الجبار وسميرة عبد الوهاب وصلاح المختار ورياض الويس وباسل عثمان وسعدون فهد وحميد شنتاف وفؤاد صادق العزاوي وحميد رشيد وحميد العطو وقاسم السماوي وعصام سالم وفايق منصور ومأمون يوسف وحميد موسى علي وصباح عبد الغفور وعلي جابر لعيبي وعبد الخالق نعمان واحمد صبري ورعد محيي عارف وماجد مكي جميل وابراهيم ذياب وفوزي حسين وعوني وهدان ومحمود محمد احمد وعيسى العيسى وعباس الدايني وخيون احمد صالح وسمير غالب وغالب شريف الجعفري وفرج الجعفري وغالي نعيمة رخيص وفاضل اللامي وعبد الرسول حسين وشفيق العبيدي وصبحي حداد مأمون يوسف وعبد نور عبود وسعدون فاضل واحمد حكمت واحمد السنجري وعباس الجنابي وحسين السامرائي وصالح وتوت وصالح السلامي وفاضل الشاهر وعماد عبد علي وعماد النعمة وعلي معن وعدي عبد الستار وصلاح العسكري ونصري حمد خاطر ونعمة عبد الصاحب وصكبان الربيعي وعلي حسين سلمان وحسام محمود طبرة وماهر هاشم وباهر نيازي وقاسم سلمان حسن وكمال عبد الكريم ونوري الزكم وحافظ الراوي وولاء السامرائي وساجدة مطشر وغنية عبد الواحد وسمر السامرائي ومنى حسين رشيد ورفاه القشطيني والهام عبد الجبار وسندس فيصل السامر وخلود ناصر ورجاء جواد ورجاء كاظم ورجاء يوسف وعامرة محمد .ومحمد حمه بور مترجم فارسي ويونس شناوي الذي استشهد في الحرب مع ايران. واسماعيل جليل الذي قضى سنوات طويلة في الاسر بايران. وفالح مشير. وصالح مهدي محمد، وخضير عباس الجبوري وسعدي صالح جاسم ومحمد عبد الفتاح وحسن سلمان السامرائي ودحام عبد الله الجبوري ونعيم جاسم الزبيدي.

 

فيما انتقل عدد كبير من العاملين في الاذاعة والتلفزيون الى وكالة الانباء منهم يونس السامرائي ونزهت السامرائي وعادل الدلي و المذيع عدنان الجبوري والمذيعة هناء الداغستاني والمذيع سعاد الهرمزي والمذيع خليل الطيار وفؤاد معروف وهناء فاتح . كما نقل الى الوكالة كل بقائمة واحدة كل من زهير الدوري وعبد العزيز النعيمي ومراد ابراهيم وكامل الزوبعي الذي لم يمكث طويلا فانتقل الى وزارة الخارجية ، وتم تعيين كل من عدنان عبد الرزاق وفوزي الحيالي ومحمد مولود الخالدي وعبد المجيد الصقلاوي وأمل عبد الجبار الوائلي مع زوجها عبد الرزاق رشيد الجبوري شقيق فراس الجبوري.

 

أما ومراسلو ا المحافظات فاتذكر منهم خالد الخزرجي – كركوك - وقحطان محجوب – نينوى– نزار محمد زكي – نينوى - وعباس حميد الدهان – كربلاء - ورضا الحلي – النجف – فرحان حسين عرب – نينوى- ومحمد حلواص مبارك – بابل - –– وسامي عبد الهادي- ديالى- وهيوا نجيب حسن – كركوك – قحطان عمران موسى – القادسية-.

 

ومن انجازات الاستاذ بهجت شاكر الغاء نشرة الانصات وتحول كتاب الطابعة الى مبرقين بعد الغاء نشرة الانصات وانضم اليهم كل من عباس زعلان وشاكر معروف وقيس البدري ودوحي درجال وصبري حاتم ويوآب خمو ومؤيد عبد الرزاق وعبد الحسين مصلح وصالح جعفر وعدنان محمد احمد ويوكسل نامق وموسى جعفر وجاسب عبد الاحد وماجد عاصم وسامي حسن وفاكهة عبود .

 

اما السواق فقد ازداد عددهم بعد ان وفرت الوكالة سيارات لنقل الموظفين من مساكنهم الى الوكالة وبالعكس ومن السواق فاضافة الى كريم حسب وفاضل عباس وحسين عريبي وعبد الخالق قره علي كل من كامل نصيف واسماعيل احمد خضر وزيدان خلف مراد وجبار حمزة وكاظم سلمان فليح وخضر حسين علي وصيوان محسن رسن وعلي فالح بطاوي وستار فالح مهدي واكرم احمد حسين وقاسم عباس سلمان.وكذلك عبد المهدي عبيد جواد الذي استشهد يوم تفجير الوكالة في 15/12/1982 .وخماس سفيح.

 

اما الفراشون فهم شاكر محمد جاسم ، وادي نعيد وكف، صالح غني درويش، جاسم كاظم محسن، خليل محمد هندي،شليمون دنخا، شنون شلش، معن عبد الرحيم عبد، عيسى رشيد درويش، حسين علي عباس، حسين عبود حسين.

وبعض الموظفين في وكالة الانباء تزوجوا من موظفات فيها منهم محمود محمد احمد تزوج من سعاد فاضل وسامي حسن من ابتسام وخالد ماجد من نجلاء وعباس الدايني من نادرة وحارث طاقة من وصال نيازي وعبد الرزاق الجبوري من امل عبد الجبار الوائلي والمهندس سمير مهدي من موظفة لا اتذكر اسمها.

 

كما تزوج بعض المندوبين في الوزارات من موظفات في تلك الوزارات فقد تزوج مثنى الطبقجلي موظفة من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وتزوج غسان حامد القاضي من موظفة بوزارة التخطيط وتزوج فهد خميس الضاري من موظفة بوزارة الاعلام .

 

ولم يكن قرار المحتلين بالغاء وكالة الانباء العراقية فقد سبقهم اخرون لا يقل اجرامهم عن اجرام المحتلين الغائها الذين عملوا على تفجيرها ونسفها وقتل من فيها الذين نفذوا جريمتفجيرها يوم الخامس عشر من كانون الاول من العام 1982 اي بعد عام من تنفيذ جريمته بتفجير السفارة العراقية ببيروت يوم الخامس عشر من كانون الاول من العام 1981 حيث راح ضحية هذا العمل الاجرامي الملحق الصحفي هناك الزميل حارث طاقة اضافة العشرات من القتلى بينهم السفير عبد الرزاق لفته وبلقيس الراوي زوجة الشاعر نزار قباني واعداد اخرى من الجرحى.

 

وفي هذه المناسبة لا يسعنا الا ان نترحم على أرواح زملائنا الذي غادرونا الى مثواهم الاخير الى الجنة ان شاء الله وهم كل من احمد قطان وشاذل طاقة وبهجت شاك وكريم محمود شنتاف ومحمد جاسم الامين وطه البصري واحمد فوزي عبد الجبار ونعيم العزاوي وموفق عسكر وحسين السامرائي ووليد الجنابي وهناء العمري وهاشم محمد صادق وقحطان محجوب وغازي مجدي وغازي الشيخلي وابراهيم العيدان وفاضل اللامي وابراهيم اسماعيل والحاج هادي الساعاتي وحمدي احمد وغالب صخريا وهادي الفكيكي وحارث طاقة وعصام سالم وكمال عبد الكريم وقاسم السماوي وغسان الهنداوي وعلي البلداوي ومحمد مولود الخالدي وفوزي الحيالي والسائق مهدي ويونس شناوي وقتيبة الالوسي ومحسن خضير وفاضل قلمجي ومحمد فوزي رزوقي ورعد محيي عارف وصفاء رشيد وعدنان الدوري ومحمود محمد احمد وسعدون فاضل وغالي نعيمة وعلي جابر البيضاني وعيسى العيسى وصالح وتوت ورجاء جواد وحميد مجيد العطو وهاشم خزعل وبولص حنا بولص وثابت السعدي وقحطان الجبوري وعبد الوهاب جدوع وبخيت حنتوش وسعاد الهرمزي وعبد الجبار الوائلي وصالح السلامي وزامل غنام ومؤيد معمر ولطيف كاظم صخي وباهر وديع وامين الخزاعي وعصام ناصر وماجدة سعيد.





التعليقات

الاسم غسان القاضي
التاريخ 26/11/2014 04:56:34 ص
التعليق لم تشر اخي وزميلي العزيز سيف الى عملي كمراسل في المغرب ومدير لمكتب الوكالة في تونس من 1980- 1986ارجو ملاحظة ذلك رغم تنويه الزميل العزيز وليد عمر العلي من قبل ,كما لم تشر الى الزملاء الذين تراسوا اقساما صحفية بالوكالة وانا منهم كما نسيت ان تذكر من بين المتوفين يرحمهم الله الزميل محمد فخري ارزوقي ,ارجو ملاحظة ذلك والعمل على اضافة هذه المعلومات ان امكن وشكرا على جهودك في ابراز تاريخ الوكالة التي خدمناها باخلاص وتفان طبلة 35 عاما تحياتي واعتزازي

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق