اياد جمال الدين

31-آب-2015

هكذا حاربوه..
15 سنة وحوزة النجف كبارها وصغارها ضد الخميني

 

 

 

١٥ سنة عاشها الخميني في النجف ، لم يقف الى جانب الخميني يومها أي معمم عراقي او نجفي أبدا. و لكن بعد استلامه الحكم، تحوّلوا الى خمينيين!

 

 ١٥ سنة عاشها الخميني في النجف ، كانت حوزة النجف كبارها وصغارها" كلهم ضد الخميني ومع الشاه!

 

ولكنهم تحوّلوا الى خمينيين بعد سقوط الشاه.. هل تعلم .. ان حزب الدعوة ، كان ضد الخميني في النجف! و لكنهم تحوّلوا الى أنصار للخميني بعد ان اطاح بـ شاه ايران !!! هل تعلم ، ان بيوتات مراجع النجف كانت تصف الخميني.. قبل الثورة ب" الشيوعي" لانه كان ضد الشاه!! و لكنهم هرولوا يقبلون يده بعد استلامه الحكم!

 

هل تعلم .. ما هي مواقف مرجعيات : الحكيم

 الخوئي

 الصدر

من الخميني قبل الثورة وبعدها ...!!!!

 

هل تعلم .. ان حوزة النجف ، كانت تعتبر الشاه حامي حمى الاسلام والتشيع ، وان كل معارض للشاه فلا بد وان يكون شيوعيا .. ومنهم الخميني طبعا ! وأخيرا .. هل تعلم ، ان الزعماء الإيرانيين الحاليين ، يحتقرون عملاءهم العراقيين لأنهم كانوا مهادنين للشاه

من قبل ولم يكونوا بصف الخميني ! وهل تعلم .. ان الخميني منذ استلامه الحكم الى وفاته لم يستقبل اي فرد من أفراد حزب الدعوة!!

 

هل تعلم ان الخميني لم يستقبل كاظم الحائري او الاصفي

 

او محمد حسين فضل الله أبدا .. طوال فترة حكمه !!!

 

وهل تعلم .. لماذا استقبل خامنئي قيادات من معممي حزب الدعوة أمثال المعمم مرتضى عسكري وغيره ، بعد وفاة الخميني واستلامه الحكم ؟ أشد أعداء الخميني ، قبل الثورة وبعدها هو المعمم مرتضى عسكري ، وهو من ابرز مؤسسي حزب الدعوة .. وقد استقبله خامنئي بعد وفاة الخميني!!!! استقبال خامنئي للمعمم مرتضى عسكري ، ليس حبا بحزب الدعوة وإنما نكاية ب أنصار الخميني!

 

كما فعل السادات بالناصريين بالضبط ! السادات استعان بالاخوان المسلمين لضرب الناصريين. وخامنئي استعان بحزب الدعوة نكاية بالخمينيين ...





التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق