هاشم علي محسن على يسار الرئيس الراحل جمال عبدالناصر

18-أيلول-2015

هاشم علي محسن
المناضل والقيادي العمالي البارز

 

 

كتب: د. جمال السامرائي

قيادي عمالي بارز ولد عام 1928، عمل بجد وبدون ملل في ساحة العمل الوطني والقومي فكان مناضلا معروفاً وقيادياً عمالياً بارزاً وشخصية قومية مرموقة حتى وصل الى منصب رئيس اتحاد نقابات العمال في العراق بعد ثورة 18 تشرين المجيدة عام 1964 ثم انتخب لنضاله وحصافته كرئيس اتحاد العمال العرب ورئيس الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب عام 1966.

 

 استقبله الزعيم الخالد جمال عبدالناصر مع وفد العمال العرب وكان يكن له الاحترام لتمسكه بعروبته.

 

 كان عضواً مهماً في حركة القوميين العرب والحركة الاشتراكية العربية لاحقاً، انفصل عن الحركة واسس حزب العمل الاشتراكي العربي في العراق وتبنى الماركسية وكان على خلاف كبير مع جورج حبش في الاهداف والغايات المتعلقة بنضال الطبقة العاملة انتقل الى لبنان واستقر فيها، وتعرض تنظيمه الى ضربة قاضية عام 1978 بعد كشف خلاياه في العراق من قبل الامن العامة وتعرضوا لشتى انواع التعذيب.

 

 توفي يوم السبت الموافق 15 تموز عام 1989، وقد اثرى المكتبة العربية بسلسلة رائعة بخمسة اجزاء عن تطور الحركة النقابية في العراق ، وعدد من كبير من الكراسات التثقيفية حول النقابة وتطورها وقضية النفط والقضية الفلسطينية.





التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق