لطيفة الدرويش تقدم شركة كارتون

06-تشرين الأول-2015

التمويل.. أهم العقبات التي تواجه شركات الإنتاج

 

 

كتب: محمود سليمان

جاءت عملية تمويل إنتاج الأفلام وصعوبة الحصول على الرخص اللازمة لمؤسسات تعنى بالإنتاج السينمائي في مقدمة العقبات التي تواجه شركات الإنتاج الفني، إلى جانب عدم توافر القدر الكافي من العناصر المحلية المدربة والمؤهلة في الجوانب الفنية في مجال صناعة الأفلام.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها مؤسسة الدوحة للأفلام في إطار فعالياتها "السينما بعيون قطرية"، التي نظمتها المؤسسة في الفترة من 30 سبتمبر إلى 2 أكتوبر. وجاءت ندوة التعرف على شركات الإنتاج في اليوم الثاني للفعاليات الخميس 1 أكتوبر والتي أقيمت بصالة العرض السينمائي بمتحف الفن الإسلامي، وشارك فيها ممثلو شركات الإنتاج المعروفة في قطر والتي لها نشاط ملحوظ في هذا المجال، إلى جانب حضور عدد من المخرجين وكتاب السيناريو والمنتجين والفنانين القطريين وكان في مقدمتهم الفنان صلاح الملا والفنان عبد الواحد محمد.

 

التصميم

وكانت البداية مع شركة "أدابيسك" التي دخلت مجال الإنتاج في 2002، حيث استعرض ممثل الشركة نبذة نشأتها قبل 13 عاما وكانت تضم آنذاك 4 أشخاص فقط وصل عددهم اليوم إلى 100 موظف، وتعمل الشركة في مجال التصميم المختص بالترفيه العائلي والألعاب الإلكترونية وتضم الشركة قسما للإعلام والاتصالات ويعمل على تطوير مفاهيم الإعلام الاجتماعي، وقسما للخبرات يعمل العلامات التجارية والمهرجانات، واستعرض جانبا من المشاريع التي أقامتها الشركة مع عدد من مؤسسات الدولة.

وأشار إلى أن الشركة تولي المهارات المحلية اهتماما خاصا وأن لها علاقات مع شركات الإنتاج الأخرى وتسعى لتطوير إستراتيجيات عملها بعد أن أنتجت أيضاً عددا من الأفلام القصيرة خلال السنوات الماضية.

فيديوهات

أما شركة "جنجور جمل" فقد تحدث ممثلها عن سبب اختيار الاسم ليكون من الواقع الخليجي، وقال إن الشركة ككل شركات الإنتاج عانت من بعض الصعوبات في البداية، لكن عملية الإنتاج أصبحت ذاتية ومتطورة في قطر، ونعمل أيضاً على تشجيع المواهب المحلية، والشركة متخصصة في مجال إنتاج الفيديوهات والرسوم المتحركة والصور الفوتوغرافية، ومن بين الصعوبات أيضاً عدم قدرة الشركة على استقطاب مواهب محلية بسبب التخصص النوعي الذي لا يتوافر في بعض الأحيان، لكن الشركة اتجهت منذ بضع سنوات للتعاون مع شركات الإنتاج المحلية لتوظيف المواهب وتدريبها.

تعاون محلي

أما شركة" إنيوفيشن" فقد أكد ممثلها أن الشركة تعمل مع مؤسسة الدوحة للأفلام في الكثير من المجالات، وأن هناك حالة من المنافسة بين شركات الإنتاج، لكن التواصل معها لا يسير بالشكل المطلوب، وأضاف أن الشركة مملوكة بالكامل لقطريين، كما أن أكثر من %50 من موظفي الشركة من القطريين، وللشركة الكثير من أشكال التعاون مع عدد من الجهات، من بينها تلفزيون قطر، وقناة الريان، ونختار دائما المشاريع المناسبة لنا، فلنا هويتنا الخاصة، وتوجهنا للشركات لدعم إنتاجنا، لأن الدعم المادي كان من أهم العقبات التي واجهتنا في البداية ونعمل على إنتاج أعمال محلية.

هوية خاصة

وعن شركة "كارتون" قالت المخرجة لطيفة الدرويش إن جزءا من عمل الشركة متخصص في "الرسوم المتحركة" والشركة تسعى للتميز من خلال انتهاج أسلوب قطري متخصص لا يشبه الأساليب الأخرى المتعارف عليها في مجال الرسوم المتحركة، والشركة ما زالت في طور النمو، وقد عملنا على إنتاج بعض الأعمال الكرتونية القصيرة، وصممنا عددا من الشخصيات المختلفة وقدمنا عددا من أعمال الدعاية لعدد من الجهات، من بينها فعالية "مال لول" وأنتجنا أيضاً 10 أفلام قصيرة وهي متاحة حاليا على اليوتيوب، واتفقت مع سابقيها في أن الصعوبات التي تواجههم تكمن في الحصول على دعم للتمويل الذي يعد الأساس في إنتاج أعمال عالية المستوى.

11 عرضا قصيرا

أما شركة "ريزوليشن"، فهي إحدى شركات الإنتاج التي تعمل جنبا إلى جنب مع نظرائها في مجال إنتاج الأفلام، وقال ممثلها: نسعى لأن تكون لدينا نسبة %10 العاملين من الخريجين الجدد، فلدينا 5 موظفين من الخريجين الجدد من أصل 42 موظفا بالشركة، وعملنا مع الدوحة للأفلام ولكن ليس بالطموح الذي ننشده، ونحن في حالة بحث دائمة عن الجديد ونطلب من زملائنا القطريين مساعدتنا على مزيد من الفهم والتعرف على الثقافة القطرية، وكانت الليلة الثانية لفعالية السينما بعيون قطرية قد شهدت عرض مجموعة من الأفلام القصيرة من بينها "فيلم "أمريكا لا" لهند الأنصاري، وفيلم "بطلي" إخراج "نوره السبيعي"، وفيلم "بلاد اللؤلؤ" للمخرج محمد الإبراهيم، "وفيلم تمساح للطيفة الدرويش، ورهاب الملوخية لعبد الله العلي، وشارع المطار القديم لعبد الله الملا و"عشرة بالمائة" ليوسف المعضادي، و"الكره" لأمل المفتاح، و"ماضي جدي في عيوني" لنوره أحمد يعقوب، و"المتسابق" لصوفيا الماريا، و"هجوم غزاة الصحة" لنور النصر.





التعليقات

إضافة تعليق

الاسم  
التعليق